العودة   منتديات فلسفة مشاعر > المنتديات الثقافية و التعليمية والاقتصادية > منتدى البحوث العلمية للتعليم العالي والمتوسط ومشاريع التخرج

الملاحظات

منتدى البحوث العلمية للتعليم العالي والمتوسط ومشاريع التخرج منتدى البحوث العلمية للتعليم العالي والمتوسط ومشاريع التخرج - منتدى البحوث العلمية والأدبية و الخطابات و السير الذاتيه الجاهزه


مهارات التفكير وتنمية الإبداع...مهارة التفكير العليا 2013

مقدمة : فطر الله سبحانه وتعالى آدم وذريته من بني البشر على التعلم ، فيقول عز وجل في سورة البقرة " وعلم آدم الأسماء كلها " سورة البقرة أية (31)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-Dec-2012, 01:54 AM   #1
فـلـسـفـة مـشـاعـر
الصورة الرمزية فـلـسـفـة مـشـاعـر
 
فـلـسـفـة مـشـاعـر تم تعطيل التقييم فـلـسـفـة مـشـاعـر غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى فـلـسـفـة مـشـاعـر


مقدمة :

فطر الله سبحانه وتعالى آدم وذريته من بني البشر على
التعلم ، فيقول عز وجل في سورة البقرة " وعلم آدم الأسماء كلها " سورة
البقرة أية (31) ، والقابلية للنمو والزيادة التي مُيز بها بنو آدم عن سائر
الخلق؛ تمثلت في نعمة العقل، أول وأجل النعم، به يهتدي العبد إلى ربه، وبه
أيضا تُعرف الآيات والسنن التي أودعها الخالق كونه.






وبفطرة العقل يستدل المخلوق على عظمة مبدعه، فيقبل على
عبادة ربه برغبة تدفعه إلى عمارة الأرض، ورهبة تحثه على توجيه سلوكه نحو
إرضاء مولاه ( التعلم الفطري ) وفي هذا النوع من التعلم تنمو قدرات الفرد
الطبيعية بتوازن ليتمكن من استغلال ما أودع الله فيه من قدرات ويستثمرها
بما يعود عليه بالنفع أولا وعلى مجتمعه ثانيا .






والتربية جزء من النظام الاجتماعي تهتم بإعداد الفرد الذي
يساهم في بناء مجتمعه بإيجابية ليتمكن من الحياة بصورة كريمة يقدم فيها
لمجتمعه بقدر ما يأخذ؛ وإذا كانت الأمة عبارة عن مجموعات من الأفراد؛ فإنه
بحق وراء كل أمة عظيمة تربية عظيمة.






إن إعداد الطالب للعيش في مجتمع سريع التغير ، يتطلب من
المهتمين بالتربية أن يساعدوه على التكيف مع هذا المجتمع السريع التغير من
خلال إتاحة الفرصة أمامه وتدريبه على حل المشاكل التي تواجهه بنفسه ، ويمكن
تحقيق ذلك إذا احترمنا طرق تفكيره وكشفنا عن طاقاته الكامنة ؛ من خلال
توجيهها إلى الطريق التي تجعل هذا الطالب يصبح حلالا للمشاكل ، ومتكيفا مع
بيئته التي يعيش فيها.






إن طبيعة هذا العصر تحتاج بشدة إلى مفكرين غير تقليديين ،
بل مفكرين يتميزون بمهارات عليا تتلاءم مع هذا العصر ؛ لأن هذا العصر
يعتبر عصر الإبداع ، لذلك ازداد الاهتمام في الآونة الخيرة ( في الثمانينات
والتسعينات ) بموضوع تحسين وتطوير مهارات التفكير العليا لدى طلبة المدارس
في جميع المراحل ، الأمر الذي حثت عليه الأبحاث والدراسات الحديثة ، وكان
من توصياتها الحاجة الملحة من أجل التطوير






وقد أدى ذلك إلى ظهور اتجاهين في كيفية تطوير مهارات التفكير العليا للطلبة ( بشكل عام وليس لمادة دراسية محددة.





·الاتجاه الأول : يرى أن يتم ذلك من خلال دروس وبرامج خاصة ومحددة في تطوير مهارات التفكير العليا.





·الاتجاه الثاني: ويرى إمكانية تطوير مهارات التفكير العليا من خلال الحصص اليومية للمواد الدراسية وخاصة في مادة التاريخ.











ما هي التربية المنشودة ؟





من الخطأ أن نعمم أن التربية هي توظيف مثمر للأموال،
فليست كل أنواع التربية ينطبق عليها هذا الوصف، فكم من تربية أعاقت النمو
الشامل للمجتمع وكم من تربية أنتجت نفوسا محبطة لميادين الإنتاج عاجزة عن
مواجهة تحديات الحياة. ولكن التربية المنشودة هي التي تحقق غايات و أهداف
المجتمع وفق عقيدته وقيمه؛ ومن الطبيعي أن يأخذ هذا النوع من التربية جل
اهتمام المجتمع، وذلك لأن المستقبل كما أشار جون توما في كتاب معلمون
لمدارس الغد – " إنما يكون المستقبل للأمم التي تستثمر أعظم استثمار ذكاء
شبابها، جميع شبابها "، والذكاء في أشمل تعريف له أنه العمل بهدف والتفكير
بعقلانية والتفاعل المثمر مع المحيط، وهو الذي يحدد وظيفة العقل وينمو من
خلال التجارب التي يكتسبها الفرد من البيئة، ويتأثر بعامل موروث.






ويتفق هذا التعريف مع غاية التربية في إعداد الفرد المنتج
في المجتمع " التفاعل المثمر مع المحيط "كما أن هذا التعريف يساعد في
تحديد المهارات اللازمة لذلك،






فعلى سبيل المثال؛ العمل بهدف يتطلب امتلاك الفرد لمهارات
التخطيط وما يندرج تحتها من علم وفن ومنطق، كما أن التفكير بعقلانية يرتكز
على تمكن الفرد من مهارات التفكير المختلفة، استدلالي، ناقد، إبداعي،
ومهارات التفكير الفوق معرفي. وعلى الرغم من أن المهارتين السابق ذكرهما
متداخلتان وتعتمد إحداهما على الأخرى وقد يكون مثار جدل






الفصل بينهما؛ إلا أننا نتفق على أن كلتا المهارتين يعتمد
عليهما الفرد في التعامل مع مشاكل الحياة للتغلب عليها بأساليب تتوافق مع
قيم وعقيدة الفرد والمجتمع، ونتفق أيضا على إمكانية الحصول على المعرفة
بدون تفكير، ولكن لا يمكن أن نفكر بدون معرفة، وأخيرا نتفق على أن العقل (
المخ ) جامع ذلك كله.






والعقل وظيفة ونشاط للمخ، فهو عضو يتحكم في سائر أعضاء
الجسد، وينمو في مجال النشاط الجسمي والاجتماعي أثناء المرور بالخبرة،
ونشاطه عبارة عن تكوين مجموعة من المعاني المنظمة المتكونة نتيجة لأنشطة
سابقة ( عملية التفكير )، ووظيفته اقتراح الحلول المناسبة للمشاكل التي
تعترض حياة ذلك الفرد ( ناتج عملية التفكير ). وإذا كنا متفقين على أنه لا
يمكن التفكير بدون معرفة، فإن هذا يعني أن المعرفة هي الوسيلة الوحيدة
لتوجيه حياة الفرد بطريقة تمكن العقل من القيام بنشاطه في تكوين وترتيب
المعاني بطريقة تمكنه من توليد معارف جديدة، لتنفيذ وظيفته في إنتاج الحلول
الإبداعية لمشاكله في ظل التفاعل المثمر مع المحيط، و إذا كان المجتمع
يتكون من مجموعة من الأفراد الذين يتغلبوا على مشاكلهم بطريقة مثمرة لهم
ولمجتمعهم؛ فإن هذا يعني أن المجتمع بكامله يتفاعل بطريقة منتجة تمكنه من
مواكبات القفزات الحضارية والتعايش مع المجتمعات الأخرى بأسلوب فاعل يحافظ
به على المورث العقدي والاجتماعي، وفعال ليكفل بواسطته استمرار السير قدما
في المضمار الحضاري بإرادة الله.












ما هي المشكلة ؟





ليس الخلل في نظام التدريس التقليدي فقط، ولكن المشكلة
تكمن في تغير الظروف المحيطة بالتعليم دون أن يتلاءم نظام التدريس مع
المستجدات، فالانهيال المعرفي، والتدفق الفكري، والضخ الفضائي؛ قلل من دور
المدرسة كمصدر وحيد للمعارف ودفع البعض للمناداة بالا مدرسية، وإيجاد بدائل
للتعليم كالدروس عبر شبكة الإنترنت، أو عبر الفضائيات.






وقد ذهب بعض أولياء الأمور إلى أن نمط تعليمنا قد يعيق
نمو القدرات التي أودعها الله في الطفل؛ فإذا كان الإنسان مفطورا على
التعلم، وإذا كان الفرد يمتلك ما لا يقل عن مائة وعشرين قدرة عقلية! فكيف
نفسر عزوف الطلاب عن التعليم؟!






وكيف نعلل انخفاض دافعيتهم للتعلم، في الوقت الذي تغيرت
البيئة التعليمية إلى الأفضل!، وتحسنت ظروف عمل المعلم!، وتوفرت مساعدات
التعليم ومساعدات التعلم!!






هل هذا يعني أننا نمارس أنماط تعليم أو تدريس لا تتوافق
مع فطرة العقل للتعلم؟ أو هل يشير ذلك إلى عدم تطور المقررات الدراسية
لمواكبة المتغيرات ؟؟






قد نتفق أو نختلف على السبب؛ ولكن الذي نتفق عليه جميعا
أن لأبنائنا استعداد للتعلم لأن الله عز وجل خلقهم كذلك، ونقر أيضا أن أعظم
استثمار يمكن أن نقدمه لمستقبل أمتنا هو في عقول ناشئتنا؛ فإن العصر الذي
نعيشه محكوم بقوة العقل وأصالة الفكر؛ فقوة العقل تعتمد على عمق الخبرات
الغنية التي يحتويها العقل، وسلامة الفكر تأتي من نمو القدرات العقلية
المستودعة فيه.












ما المقصود بمهارات التفكير العليا ؟





يعرف التفكير بأنه المعالجة العقلية للمدخلات الحسية من
أجل تشكيل الأفكار، ومن ثم إدراك الأمور والحكم عليها بصورة منطقية، واتخاذ
القرارات وحل المشكلات. وأيضا يعرف التفكير على أنه"عبارة عن سلسلة من
النشاطات العقلية التي يقوم بها الدماغ عندما يتعرض لمثير يتم استقباله
بواحدة أو أكثر من الحواس الخمس".






وأشار كل من هولفس وسميث وباليت على أن "التفكير ليس
عملية وصف لشئ عن طريق الإدراك أو استرجاع، ولكنه استخدام لمعلومات حول شئ
ما للتوصل إلى شئ آخر من خلال ما يسمى بالابتكار".






ويعرف دي بونو التفكير الشامل أو المحيط بأنه "تفكير عملي
توليدي يسعى إلى ابتكار الأشياء وإيجاد الحلول للمواقف المختلفة، وهو
تحريضي في مضمونه يسعى إلى أيجاد البدائل والابتعاد عن النمطية المعتادة،
ويقوم بتوسيع القدرات من خلال الخيال والبديهة"(كورت)












أهمية تنمية التفكير :





1- المنفعة الذاتية للمتعلم :
حيث يصبح المتعلم بعد امتلاكه لهذه المهارة قادرا على خوض مجالات التنافس
في هذا العصر المتسارع والذي يرتبط فيه النجاح والتفوق بمدى القدرة على
التفكير الجيد والمهارة فيه.






2- المنفعة الاجتماعية العامة : اكتساب أفراد المجتمع لمهارات التفكير الجيد يوجد منهم مواطنين صالحين ذوي دور ايجابي لخدمة مجتمعهم.





3- الصحة النفسية : إذ أن
القدرة على التفكير الجيد تساعد المرء على الراحة النفسية وتمكنه من التكيف
مع الأحداث والمتغيرات من حوله أكثر من الأشخاص الذين لا يحسنون التفكير.






4- التفكير هو الأساس الأول في الإنتاج ويأتي الاعتماد عليه قبل الاعتماد على المعرفة. (كورت) التفكير قوة متجددة وتفيد المعلم والمتعلم على حد سواء.











مستويات التفكير :





ميز الكثير من الباحثين مستويات التفكير الى مستويين هما :





تفكير من المستوى الادنى أو الأساسي " تفكير من المستوى الأعلى أو المركب. "





أولا: المستوى الأدنى أو الأساسي :
و يتضمن هذا المستوى من التفكير الكثير من المهارات من بينها المعرفة
(اكتسابها وتذكرها) والملاحظة والمقارنة والتصنيف، وهي مهارات يتوجب على
المتعلم اتقاتها وإجادتها لكي يصبح قادرا على الانتقال لمواجهة مستويات
التفكير المركب بصورة فعالة.






ثانيا : المستوى الأعلى أو المركب
: وهو ما يمكن أن نطلق عليه التفكير الشامل أو المحيط، وتتفق أغلب المراجع
على وجود خمسة أنواع من التفكير تندرج ضمن التفكير العليا وهي:












ومن أنواع التفكير :





1- التفكير الناقد ::حيث ينظم الفرد المعلومات، ويصفها، ويحللها، ويقيمها من أجل الوصول إلى استنتاج معين.





2- والتفكير الإبداعي الذي يكمل التفكير الناقد حيث تولد أفكار جديدة، و بدائل متنوعة، ويتم حل المشكلات بطرق إبداعية.





3- حل المشكلات.





4- اتخاذ القرار..





5- التفكير فوق المعرفي.





ونظرا للتقدم المعرفي الهائل، وعدم قدرة الطالب على تخزين
كل المعلومات في ذاكرته، فان التربية المعاصرة تسعى لتعليم الفرد كيف
يتعلم و كيف يفكر، وتعتبر ذلك من أهم أولوياتها، وذلك ليمتلك القدرة على
التعلم الذاتي المستمر، ويواكب التغيرات المعرفية والاجتماعية. وإذا أردنا
من الطالب أن يكون مفكرا جيدا فلابد من تعليمه مهارات التفكير من خلال
مجموعة خطوات واضحة تلائم مرحلة نموه وقدرة استيعابه ويستند هذا التوجه إلى
ما ذهب إليه الباحثون من أن المقدرة على التفكير مكتسبة أو مستحدثة أكثر
من كونها فطرية، وأن تعليم مهارات التفكير حقق آثارا ايجابية بالنسبة
للتحصيل والإبداع، وزاد ثقة الطلاب بأنفسهم، كما قلت الأنانية وحب الذات
لديهم.






ويرى التربويون أنه يمكن تدريس مهارات التفكير بواسطة
برامج خاصة بصورة مستقلة عن المنهاج الدراسي، أو من خلال دمجها في محتوى
المادة الدراسية كالعلوم والرياضيات والتاريخ والجغرافيا(المواد
الاجتماعية) واللغة العربية وغيرها، وفي كافة سنوات الدراسة.









و يتم عادة تعليم مهارات التفكير خلال عدة مراحل وهي :





* تعريف الطالب بالمهارة وأهميتها وخطوات تنفيذها.





* يقدم المدرس تعليمات واضحة حول طريقة تنفيذ المهارة.





* يمارس الطلاب المهارة في غرفة الصف بتوجيه من المدرس.





* ينظم المدرس أنشطة يستخدم الطالب خلالها المهارة المتعلمة بصورة مستقلة. ويمكن أن يتم ذلك من خلال واجبات بيتية.





ومن أجل إتقان المهارة لا بد من مراجعتها ، وممارستها
بصورة منتظمة خلال المواد الدراسية المختلفة، لزيادة الكفاءة وضمان
التلقائية، مما يرفع من مستوى تفكير الطلاب، ويعزز تعلمهم ضمن بيئة فاعلة
ومشوقة.






و نذكر من مهارات التفكير الناقد :





* الاستنتاج : القدرة على إيجاد معلومات جديدة من المعلومات المتوافرة بالاعتماد على التشابه.





* المقارنة : بواسطة إيجاد التشابه والاختلاف بين مفهومين أو أكثر بعد وصف كل منها وصفاً شاملاً.





* التحليل: من خلال تجزئة البنود إلى أجزاء مهمة صغيرة ووصف كل منها.





* الترتيب والتصنيف: بالاعتماد على معيار معين، يتم ترتيب المفاهيم والأحداث بدلالة هذا المعيار.





* اتخاذ القرار: من خلال التعرف على القضية أو المشكلة، وفرض الفرضيات وتقييم مزايا ومساوئ كل منها، بهدف الوصول إلى الخيار الأفضل.





* البحث والتقصي: يبحث الطالب عن معلومات للإجابة عن السؤال المطروح، مع إجراء ترتيب وتنظيم للبيانات والمعلومات.





وكمثال على مهارة التحليل:
إذا طرحت في مادة التربية الوطنية قضية انخفاض مستوى تعليم الفتيات في كثير
من الدول النامية عن الذكور. فإننا نعزي الظاهرة إلى عوامل تتعلق بالوضع
الاقتصادي والعادات والتقاليد والحالة الأمنية والوضع الجغرافي
والقوانين....ثم يصف الطلاب هذه البنود الفرعية من خلال المناقشة، لكي نفسر
في النهاية هذه الظاهرة.









ومن مهارات التفكير الإبداعي نذكر :





1- الطلاقة: إضافة إجابات أو أفكار جديدة بأقصى سرعة.





2 - المرونة: إيجاد حلول وطرق وتطبيقات مختلفة.





3- الأصالة : إنتاج أفكار جديدة غير عادية ومميزة





4- العصف الذهني: من خلال النظر إلى الفكرة الأصلية وإيجاد أفكار فرعية ثم استثارة الطلاب لوصفها بصورة وافية.





5- إجراء دمج أو تكامل بين شيئين أو أكثر.





6- حل المشكلات بصورة إبداعية:





وكمثال على مهارة المرونة: يمكن تحفيز الطلاب لإجراء نشاط عملي بأكثر من طريقة.











ومن أجل تنمية مهارات التفكير في مدارسنا:





* يمكن تسخير الجدل والنقاش الصفي والدفاع عن وجهات النظر
لتعليم الطلاب مهارات التفكير الناقد خلال المواد الدراسية وخاصة التي
تحتمل الرأي والرأي الأخر كالتاريخ والتربية الوطنية والعلوم.






* الاهتمام بإتقان الطالب للمادة العلمية بغض النظر عن منافسة زملائه الآخرين، وتنمية روح التعاون بين الطلاب.





* توجيه الأسئلة ذات المستويات العليا وإتاحة فترة زمنية أطول لسماع الإجابة.





* التفكير في طريقة تفكيرنا والتخطيط لها وتنظيمها أو ما
يعرف بما وراء المعرفة ****cognitionوتعديل أهدافنا التعليمية و مناهجنا
بناء على ذلك.






* تقليل محتوى المادة الدراسية والبعد عن التفاصيل المملة وبث روح الاستمتاع، وإثراء الكتاب المدرسي بأنشطة واقعية.





* توفير المناخ التعليمي الملائم للتفكير الناقد والإبداع
في المدرسة، بتنمية روح التسامح والاعتدال والحكم المنطقي وتشجيع البحث
والاستطلاع والتعلم المستمر، وتوفير الإمكانيات المادية اللازمة لذلك.












مقومات نجاح تدريس مهارة تنمية التفكير :





·إيجاد البيئة التعليمية المناسبة والتي تبعث على
التفكير،وذلك من خلال الاهتمام بكل الظروف المدرسية وتهيئة البيئة
التعليمية وتنظيمها.






·التركيز على الانتباه والتدريب عليه لمده طويلة، وذلك
بإثارة تفكير التلاميذ بما يشد انتابتهم وتركيزهم ،وتدريبهم على الانتباه
على جميع جوانب المواضيع المطروحة للتفكير .

·المعالجة المركزة وذلك لإنعاش الذاكرة والتأكيد على جميع
المعلومات ومعالجتها بشكل عميق، واعتبار ان كل المعلومات مهمة وضرورية وان
بدت ثانوية.






·تقوية التفكير وتعهد اتجاهات الطلبة الايجابية وتوجيهها
بما يتناسب وقدراتهم وعدم إهمال وجهات نظرهم وأراهم وان اختلفت مع وجهة نظر
المعلم .






·تحديد الهدف، بمعنى الرغبة في مساعدة الطالب على تحديد
وجهة نظره الخاصة حول ما حققه من نجاح أي تقويم الطالب لنفسه،وتعرفه على
نقاط القوة وجوانب الضعف في عمله وتفكيره.






·تحمل المسؤولية وتعزيز قدرة الطالب على التعلم المستقل،مما يجعله أكثر ثقة بنفسه وبقدراته العقلية.











معوقات تنمية التفكير :





1. افتقاد المعلم إلى استراتيجيات التدريس التي تؤهله وتساعده لتنمية التفكير لدى تلاميذه.





2. افتقار المناهج الدراسية إلى الأنشطة التي تساعد على تنمية التفكير





3. عدم تفعيل الأهداف المضمنة بالمناهج والمتعلقة بتنمية التفكير في حال وجودها .





4. معظم طرق التدريس في المواد الاجتماعية يركز على الطرق التقليدية.





5. الامتحانات بصورتها التقليدية القاتلة تعد أكبر محبط أمام تنمية التفكير.





6. الكتاب المدرسي هو المرجع والفيصل بين المعلم والطالب.





7. إهمال المعلم النمو الانفعالي والأخلاقي والإبداعي لطلبته وتركيزه على الجانب المعرفي.





8. عدم كافية الوقت المتاح أمام الطالب للتفكير، لكون المعلم مجبر على إنهاء مقرره قبل نهاي العام الدراسي.











مهارات لتنمية تفكير تلاميذك :





لكي تكون معلم مواد اجتماعية قادرا على تنمية قدرات
تلاميذك على التفكير فلا بد أن تكون على مستوى عال من التمكن في الجوانب
التالية :






·أولا : الاستجابة السريعة والصحيحة للمصطلحات اللغوية:





حيث أن قيمة الإنسان تكمن فيما يقدمه من جهد وفكر ويظهر
تفكيره في أسلوب كلامه وطريقة كتابته، ولذلك لابد من دراسة متعمقة للغة،
لصياغة الأفكار في عبارات تعبر عن القيم والمعتقدات والخبرات بشكل صحيح
يفيد النشء.






·ثانيا : المقارنة والمقابلة :





( المقارنة: دراسة أوجه الشبة والاختلاف والعوامل المشتركة ، المقابلة : دراسة أوجه الاختلاف ):





أثبتت الأبحاث التربوية أن المقابلة والمقارنة تعتبران من
التك.....ات التربوية التي تنمي التفكير خاصة في مجال المواد الاجتماعية
لكونها تركز على التفاعل المستمر والصراع الدائم بين الأفراد وبين البيئة.






·ثالثا : التقسيم :





ويشمل تقسيم المفاهيم والأفكار والخبرات في مجموعات بينها
عوامل مشتركة وتميزها عن غيرها عوامل مختلفة، ويتم ذلك عن طريق المقابلة
والمقارنة حيث يصل المتعلم إلى أوجه الشبه وعناصر الاختلاف.






·رابعا : الملاحظة والتقدير:





ويتم ذلك من خلال الاحتكاك المباشر بالبيئة والتفاعل مع
المجتمع والزيارات الهادفة والتي يتمكن بعدها أو من خلالها المتعلم من
الملاحظة الدقيقة ومن إعداد تقارير حول مشاهداته ووجهة نظره،وهذا يعمق نظرة
المتعلم وتدرب حواسه ليستفيد ويفيد بيئته التي يعيش فيها.






·خامسا : التلخيص:





ويعتبر التلخيص من العمليات المنظمة التي يقوم بها
التفكير بمعناه العلمي،وهدفه الأساسي هو إدراك الفروق الجوهرية بين المهم
وغير المهم من المعارف والخبرات،دون إغفال للكل العناصر المشتركة والأفكار
المتضمنة والمعلومات المقدمة أو المشاهدة،مثال:لخص الأحداث التي قامت عليها
محادثات كامب ديفيد.






·سادسا : التفسير والتأويل:





وهذه المهارة أكثر شمولا من المهارة السابقة،لكونها تعنى
بالتلخيص والشرح والإسهاب وقراءة مابين السطور وما تشير إليه الفقرة آو
الصورة أو الخريطة من معلومات وما تتضمنه من أفكار،وأكثر ما تفيد هذه
الطريقة في الجانب التاريخي من الدراسات الاجتماعية وذلك باستخدام الأسئلة
المذيلة.






·سابعا : التخيل:





ويعتبر التخيل أحد العمليات العقلية العليا ،وعلى معلمنا
هنا أن يعنى بتنمية قدرات تلاميذه على التخيل،أي تخيل الأحداث الماضية
بعواملها وأسبابها ،وتخيل الخبرات المستقبلية وأثرها.









lihvhj hgjt;dv ,jkldm hgYf]hu>>>lihvm hgugdh 2013 hgYf]hulihvm


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2013, مهارات, وتنمية, الإبداعمهارة, التفكير, العليا


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. فلسفة مشاعر
منتديات فلسفة مشاعر