العودة   منتديات فلسفة مشاعر > منتديات القصائد والخواطر - قصائد جديده - خواطر جديده - قصص منوعه - روايات طويله > منتدى القصص والرويات ، قصص - روايات - Novels stories - روايات طويله

الملاحظات

منتدى القصص والرويات ، قصص - روايات - Novels stories - روايات طويله قصص عربية , قصص أطفال , قصص غراميه , قصه قصيره , قصه طويله , روايات , قصص الانبياء , قصص واقعية , قصص من نسج الخيال , قصص موروثة , حكايات عربيه , قصص طريفه , قصص السيرة , قصص الأغبياء , والكثير..


المرأة بين العنف الجسدي والتعنيف والقهر النفسي ..الى متى ؟ - 2011

؟ خاص - كل الوطن - السعودية - بيروت - القاهرة - صنعاء : حين تخوض كل الوطن فى هذا الملف ، فانها تفتح جروحا لم ولن تندمل،


إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-Jan-2011, 04:11 PM   #1
فـلـسـفـة مـشـاعـر
الصورة الرمزية فـلـسـفـة مـشـاعـر
 
فـلـسـفـة مـشـاعـر تم تعطيل التقييم فـلـسـفـة مـشـاعـر غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى فـلـسـفـة مـشـاعـر



المرأة بين العنف الجسدي والتعنيف والقهر النفسي ..الى متى ؟ - 2011 thumbnail.php?file=o

خاص - كل الوطن - السعودية - بيروت - القاهرة - صنعاء :
حين تخوض كل الوطن فى هذا الملف ، فانها تفتح جروحا لم ولن تندمل، مع هؤلاء المعذبات واللاتى روين معاناتهن مع العنف الجسدي ،الذي مورس ضدهن لانهن لم يجدن من يحميهن ،او يقف في صفهن على مستوى الاسرة او المجتمع ، او حتى الجهات الرسمية وحينما نقول الرسمية نقصد عدم وجود دور لحماية المراة من تسلط الرجل زوج كان ام اب وأخ ،او مؤسسات مدنية لردع المتسببين في وقوع الاذى جسديا كان او نفسى او تشريد او ضياع حقوق من عضل او طلاق أو..تعليق.

ومع كل ما يعيشه جيل اليوم في عصر الحداثة والعولمة، الا ان هذا التقدم لم يرتق بسلوكيات الكثير من البشر والذين يرون فى العنف لغة تخاطب وحيدة مع النساء ...نحن امة الاسلام وهو الدين الذى منح المراة المكانة الاعظم ، واوصى بالعمل على رعايتها والاهتمام بها ولكن ...تبقى هناك ثقافة عنف كامنة فى عقول لا تعرف الرحمة ولا التراحم


السعودية: نساء بين العنف والتعنيف


"هند العبد لله " ألقت على الرجل كامل المسؤولية من واقع عملها حيث ان البعض يعتبر انه المتفضل على المرأة بل وافضل منها في كل شيء

قانون الاسرة قائم هنا على كل ما يخدم الرجل


ورأت ان مبررات استمرار المرأة في حياتها الزوجية رغم العنف الذي تتعرض له من زوجها، أن "حرص المرأة على أسرتها بحيث تتحمل عنف الرجل وإيذائه لها في الكثير من الأحيان حفاظاً على سمعة أسرتها، ومصلحة أبنائها وحمايتهم يجعلها تتحمل الإهانات والعدوان والتسلط " إذ يهدد بعض "الرجال زوجاتهم إن تركن المنزل بحرمانهن من رؤية الأبناء، هناك عنصرية من الرجل تجاه المرأة السعودية هناك ى نرى فيه رجال انانيون ضائعون غارقون في الملذات في حين نجد المرأة السعودية علي النقيض في اقو ى المجالات لدينا نساء عالمات حيث ساسرد موضوع كامل عنها في حين ان الرجل خائب ضائع متسكع عنصري يفضل ابنة الذكر على ابنتة مما يؤدى بها الى الاكتئاب والاحساس بالدونية منذ الصغر ، ترغم فى كثير من الاحيان المراة السعودية علي الزواج ممن أختاره لها والدها رغما عنها في حين يخير الابن ،يقوم الاب بشراء أفخم السيارات لابنة في حين تمنع البنت من اي حق من حقوقها فهى فى نظره مواطنة من الدرجة الاخيرة ،الرجل السعودي انسان غيور حاقد من نجاحات نساء مجتمعه ، الرجل السعودي " من خلال تجربتى "خائب يبحث عن امرأة عاملة لكي تصرف عليه وعلي نفسها واولادها، أجل هم كذلك ..اغلب الرجال بهذه الصفة وانا متأكدة انني ساواجة بكم من الاعتراضات والشتائم الا انني لن اعيرها اهتمام ، القانون في المملكة العربية السعودية قائم ولله الحمد علي الشريعة الاسلامية لكن ؟؟؟قانون الأسرة قائم هنا علي كل مايخدم الرجل، للرجل حق في الزواج من خارج بلدة ، فى حين تواجة العقبات المرأة السعودية عندما تفكر في الزواج من خارج البلاد ،القانون يسهل اجراءت السعودي لزواج من غير سعودية ،ويصعبها علي


ابناء السعودية من غير السعودي هم مواطنون من الدرجة الاخيرة


السعودية، أبناء السعودي من امرأة غير سعودية هم مواطنين من الدرجة الاولي بينما ابناء السعودية من غير السعودي هم مواطنون من الدرجة الاخيرة تكاد تصل للحضيض اقسم بالله انى لم اقل كلاما من نسج الخيال بل واقع المسة ممن حولى من النساء ، الميراث يقسمة الاب علي اولاده من الذكور ليحرم بناته عجباااا اولاد الابن هم اقرب لقلب الجد من الابن نفسة بينما ابناء البنت هم اولاد فلان من الناس ليس لهم اي دخل فى شئونهم . الا ان هذا ليس دافع للانتحار اعوذ بالله وانا اعيش هذا الواقع لم ار في حياتي اي نوع من انواع الانتحار خاصة في محيطي الا انني اتفق ان العنصرية موجودة والرجل السعودي انسان متخلف خلق لملذاتة فقط يسمح لنفسه بكل شي بحجة انه رجل يال هذا التناقض اغلب المجتمع السعودي والخليجي والعربي الا من رحم ربى هم اناس تتحكم بهم العادات والتقاليد بعيد كل البعد عن الشريعة الاسلامية فكيف يسمح انسان يخاف الله ان يشارك في الاسهم؟ يتزوج المسيار؟ وهذا الشي يمارسه الغالبية من رجالنا اذا فالقصة تحكمها العادات والتقاليد

الميراث يقسمة الاب علي اولاده من الذكور ليحرم بناته


" ام نواف" نحن نعيش فى حالة من العذاب والخوف والقلق المستمر انا وبناتى الاربعه، زوجى يعيش فى بيت منفصل مع زوجته الثانية، حرم البنات من استكمال تعليمهن ، وحرمهن حقهن فى الزواج يرفض كل من يتقدم لهن خاطبا، واذا ناقشته وناشدته بالله ان يوافق على من يتقدم لهم انهال على ضربا وعلى كل من تطال يده من بناته، اخذ منى مصاغى وباعه ، يحرم على زيارة اهلى ويقوم ابى بزيارتى وتلبية متطلبات بناتى بين وقت واخر ...ليس لى الا الله اشكو اليه ضعفى ما اتعرض له مع بناتى من ظلم وجور.

"نورة العبد الله " أعمل طوال الشهر كى اسلمة الراتب كاملا فى نهايته ، وان انتقصت منه مبلغ لشراء اى شىء لى يكون نصيبى الضرب والاهانه، وحين فكرت بترك العمل كان تهديدى بالطلاق مع لكمة ادمت فمى واسنانى، هذا هو حالى باختصار.


ضربها في بداية زواجه لقلة خبرته فبدأت تصفعه على وجهه


أكثر حنانا من اهلى هكذا بدأت " س - ا" حديثها : اخوتى الاربعه يرون فى خادمة ليس اكثر، على ان اقوم على شئؤن البيت بعد عودتى من الوظيفة تلك التى يتقاسمون راتبها فيم بينهم، اذا اصابنى مرض يزدادون شراشة ويقولون ان الحيوانات لا تمرض ، رفضت يوما ان اسلمهم الراتب فانهال اخى الاصغر على ضربا ولكما الى ان سمع الجيران صوت صراخى، خلصونى من بين يدى اخ لا يعرف الرحمة وبقيت ساعات عند جيران وجدت عندهم الحنان اكثر من اخوة ولدتهم امى ...امى التى توفت بعد ان ذاقت من ابى مرارة ايام سوداء عاشتها مع اى الذى توفى بعدها وتركنى بين يدى اخوة ورثوا عنه القسوة وغياب الرحمة .

للرجال هنا كلمة:
امرأة متسلطة تصفع زوجها الاكاديمي

ضابط امن في مكة المكرمة: نعم هى اعتدت عليه بالضرب وأعترفت


عبدالله الصاعدي ( أكاديمي) اوضح ان المرأة تتسبب في ايذاء نفسها بنفسها حينما تحاول ان تعتدي على الرجل روى ل "كل الوطن " قصته مع امرأته التي صفعته على وجهه بسبب تافه مما ادى الى الرد عليها بصفعة اخرى

واعترف انه كان يضربها في بداية زواجه لقلة خبرته الزوجية وغيرته المقيته لكن بعد ذلك تجرأت عليه وضربته اكثر من مرة على وجهه حتى ضعفت شخصيته وبات يكرهها ويريد ان يطلقها لكنه لا يستطيع لخشيته من ضياع مستقبل ابنائه لافتا الى انه يحس بضعف امام نفسه وامامها وهي التي لاتحمل سوى شهادة الثانوية
المرأة بين العنف الجسدي والتعنيف والقهر النفسي ..الى متى ؟ - 2011 files.php?file=onf_o
واكد ان اسرة الطرفين لم تقم بفعل شيئ حيال هذه القضية مما اثر على صحته النفسية والجسدية واصيب بمرض في صدره

ويؤكد ذلك ضابط امن في مكة المكرمة رفض ذكر اسمه حيث قال انه قام بالتحقيق في قضية رجل مضروب حينما وجد وجهه مشوها بالدماء بفعل ضر زوجته له وحينما تم التحقيق معها حول ذلك اقرت بجريمتها لمشاكل بينهما

ويتمنى عبدالله السيد ان يتمتع النساء بقليل من الحريه والانفتاح مثل بعض دول الجوار والخليج خاصة ، ويجب ان يتم معاقبة اولياء امورهن ونصحهم و تعليمهم طريقة التعامل مع المرأة ، و ان يدركوا ان المرأة هي ( انسان وليست حيوان ). مضيفا ان الاعلام السعودي يقع عليه دور في رفع درجة الوعى لدى افراد المجتمع وان يبين دور واهمية المراة فى المجتمع ومكانتها فى الاسلام كما عليه ان يقوم بتصحيح النظرة الخاطئة للمراة لدى بعذ فئات المجتمع ، كما ان على الجهات المؤسسات الرسمية ان تقوم بتوقيع العقوبة على كل من يقوم بايذاء النساء و ان تطبق عليهم اشد العقوبات من قبل الجهات المدنية

دراسات ...حقائق.. أرقام

" ام نواف" نحن نعيش فى حالة من العذاب والخوف


في دراسه حديثة ( أطروحة دكتوراه ) تبحث في ظاهرة العنف الموجه ضد المرأة السعودية ، من حيث الانتشار والأنواع والأسباب

توصلت الأستاذ المساعد في قسم التخطيط الاجتماعي في كلية الخدمة الاجتماعية في الرياض ، الدكتورة ميسون الفايز إلى أن «الزوج هو المعنف الأول للاتي يتعرضن للعنف ، يليه الأب ثم الأخ على التوالي»
واتضح من خلال النتائج أن مجتمع الدراسة المكون من (219) حالة منهن (210) تعرضن لعنف نفسي بنسبة (95.9 في المئة)
وأن الغالبية العظمى منهن تعرضن للعنف الجسدي (197) حالة وبنسبة (90.0 في المئة) وأن (171) حالة من النساء تعرضن لعنف متزامن جسدي ونفسي بنسبة (78.1 في المئة).
أما العنف الجنسي فقد مثل أقل النسب للمتعرضات له (15) حالة من النساء تعرضن لعنف جنسي بنسبة (6.8 في المئة) .


الاعلام السعودي يقع عليه دور في رفع درجة الوعى المجتمع بحقوق المراة


كما أشارت دراسة حديثة نشرت فى عدد من الصحف المحلية عن العنف الأسري في مدينة الرياض السعودية، إلى تزايد عدد حالات العنف في الرياض لتصل إلى نحو 11.3 حالة في الشهر الواحد، فيما وصل عدد محاولات الانتحار إلى 16 حالة شهريا.

ففي دراستها "العنف الأسري الموجه ضد المرأة في مدينة الرياض"، ذكرت الدكتورة سلوى الخطيب من قسم الدراسات الجامعية بجامعة الملك سعود، تزايد معدل العنف بين الأزواج المنعزلين اجتماعياً مقارنة بالأزواج الاجتماعيين. وتضاعف العنف، بحسب الدراسة، "بين الأسر التي تفتقد روح المشاركة وينفرد فيها الرجل باتخاذ القرار".
وجاءت نتائج الدراسة بناء على بحث ميداني على الحالات الواردة إلى مستشفى الرياض المركزي والمركز الخيري للإرشاد الاجتماعي ، حيث أكد الاختصاصيون الاجتماعيون في المستشفى أن هناك من 3-4 محاولات انتحار بين الرجال كل ستة أشهر، مقابل 96 محاولة انتحار من النساء أدخلت المستشفى بواقع 16 حالة شهريا، معتبرة أن هذا النوع من الانتحار هو نوع من العنف ضد الذات، ومرجعة ذلك إلى "الإحساس في الإحباط الشديد من المحيط الاجتماعي للمرأة، يعززه الوصول إلى طريق مسدود مع انعدام الأمل".


اذا مرضت يزدادون شراشة ويقولون ان الحيوانات لا تمرض


وتقدر عدد حالات العنف التي أدخلت إلى مستشفى في شهر واحد بـ 11.3 حالة، ولاحظت الخطيب أن عددها غير مستقر، إذ ترتفع مع بداية العطلة الصيفية إلى 15 حالة. واعتبرت أن هذه الظاهرة تعبر عن "الرفض لما يحدث من عنف أو تسعى إلى جذب الاهتمام".

وبلغت نسبة محاولة الانتحار عطفا على التعرض إلى العنف الجنسي 14.71 في المئة، وقدرت نسبة المتعرضات إلى العنف النفسي والعنف النفسي البدني المادي بـ 2.94 في المائة

العنف ضد المرأة من منظور شرعي

عن رأى الشرع فلا اوضح ولا اسطع مثالاً من النبي محمد صلى الله عليه وسلم الذي كان رؤوفا ورحيما بزوجاته، فلم يعرف عنه انه مارس اي عنف تجاه النساء، بل كان محبا ووفيا لهن من حليمة السعدية التي ارضعته، والشيماء اخته في الرضاع، الى زوجته ام المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنهما، الى عائشة رضي الله عنها، الى بناته فاطمة الزهراء واخواتها رضي الله عنهم جميعاً. ولا احد ينسى وصية الرسول الشهيرة الى معاذ بن جبل رضي الله عنه عن تأكيده عليه بعدم التعرض للنساء او الكبار في السن او الاطفال اثناء الغزوات.


تركنى بين يدى اخوة ورثوا عنه القسوة وغياب الرحمة


نأتي بعدها الى القنوات الشرعية في المملكة على سبيل المثال.. فهي قد شرعت ابوابها مفتوحة للمرأة التي تستطيع اخذ حقها وانصافها من عنف الرجل اي كان من اقربائها، فلقد قُرر لها مثلما قرر للرجل بان تستطيع تقديم شكوى الى الشرطة التي تتعامل مع الحالات بجدية وتفانٍ وتخضعها والمدعى عليه او عليها الى تحقيقات علمية مدروسة، وتحاول ان تنصف المرأة من خلالها فان كان ذلك والا احالتها للمحاكم التي تصدر بناء على شكوى المرأة وتقريرها الطبي الحكم المنصف الذي يتراوح ما بين السجن او ارغامه على طلاقها ان ارادت.

الضرب مرفوض إلا ما سمح به الإسلام

الشيخ عبدالعزيز القرمطي امام وخطيب ومشرف التوعية الاسلامية بتعليم الليث شدد على رفض الضرب مهما كانت مبرراته الا فيما سمح فيه الشرع وهو الضرب غير المبرح على ألا يكون في منطقة حساسة كالوجه او الرأس.
وحتى ذلك الضرب لا يجوز الا بعد استنفاد الوسائل الودية والسلمية، وذلك اذا كانت المرأة قد خالفته في حقوقه الشرعية او واجباتها التي يجب ان تنفذها له. واستطرد فضيلة الشيخ بالتأكيد على ان الضرب المؤذي من الزوج على زوجته قد يسمح لها باخذه الى القاضي لينصفها اما بطلاق او بقصاص. ويستطيع القاضي معرفة ذلك بالتحقق والشهود والتقارير الطبية.


الشيخ عبدالعزيز القرمطي : الاسلام نهى عن الغلظة في معاملة المرأة


وندد الشيخ بالضرب بقوله: ان الضرب ليس من شيم الكرماء. اما من ناحية الطلاق فيقول الشيخ: ان للمرأة ان تطلب الطلاق لكرهها الشديد لزوجها او لعدم انفاقه عليها او ابنائها بتسليط اقاربه عليها. القاضي له الحق في التفريق بينهما بعد دراسته لاصول القضية كلها ويدرك ذلك بالفراسة لقول الرسول صلى الله عليه وسلم "اتقوا فراسة المؤمن"

، كما ينهى الاسلام عن الغلظة في معاملة المرأة، وتشير بعض الاحاديث الى ان خير الرجال خيرهم لنسائهم، وان اللئام من الرجال هم الذين تمتد ايديهم في كل حال الى الزوجات بالضرب او الاساءة، ومعنى ذلك انه ينبغى عدم الخلط بين مفهوم هذه القوامة وبين اي شكل من اشكال العنف غير المبرر في الاسرة وعلى الزوجة من قبل الزوج.
وقد تجهل المرأة السعودية حقوقها نتيجة لقلة خبرتها كما تجهل الجهات التي يمكن ان تلجأ لها في حالة تعرضها للعنف والاذى. وهذا يتطلب من جميع الجهات المعنية زيادة برامج التوعية المختلفة لها بحقوقها المشروعة وكيفية حماية نفسها من اي ضرر يقع عليها.



hglvHm fdk hgukt hg[s]d ,hgjukdt ,hgriv hgktsd >>hgn ljn ? - 2011 hgn


  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2011, متى, والتعنيف, والقهر, المرأة, النفسي, الى, الجسدي, العنف, بين


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:07 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. فلسفة مشاعر
منتديات فلسفة مشاعر